١٠ مؤشرات لقياس أداء تطبيق الجوال الخاص بمتجرك

١

ما لا يمكن قياسه لا يمكن إدارته أو تطويره

تخيل معي انك تقوم يوميا بأداء تمارين رياضية شاقة لخسارة بعض الوزن دون معرفة أو قياس وزنك!! كيف يمكنك تحديد مدى التقدم الذي تحرزه أو مدى فعالية تلك التمارين إذا كنت غير قادر على قياس معدل خسارة الوزن؟  

عند تطبيق هذا المبدأ على مجال تصميم و برمجة تطبيقات الجوال (الاندرويد و الأيفون) فلا شك أن مؤشرات قياس الأداء من أهم الأدوات الأساسية لضمان نجاح تطبيق الجوال الخاص بمشروعك. حيث تكمن أهمية وجود مؤشرات قياس علمية في كونها تقدم صورة واقعية و دقيقة لمعدلات الأداء في صورة أرقام و بيانات، و من ثم يمكنك استخدام تلك البيانات في إجراء بعض التعديلات والاصلاحات اللازمة لتحسين أداء التطبيق.

و لتحكم على مدى نجاح تطبيقك عليك أولا معرفة أهم المؤشرات التي يمكنك من خلالها قياس أداء التطبيق و تحديد طبيعة التعديلات المطلوب إدخالها لتحسين الأداء الذي يؤدي بطبيعة الحال إلى زيادة الربح من خلال تطبيقات الجوال.

هناك أربعة أنواع من المؤشرات عليك متابعتها باستمرار و قد قٌسمت تلك المؤشرات حسب الفريق المختص و المسئول عن  تحليل وتحسين تلك المعدلات.

أولاً: مؤشرات الاستحواذ

ترتبط مؤشرات الاستحواذ بشكل مباشر بعدد المستخدمين و عدد التنزيلات و كذلك نسبة المستخدمين النشطين بشكل يومي او اسبوعي او شهري. يعتقد الكثير أن عدد التنزيلات هو المعيار الأهم لتقييم أداء التطبيق و هذا اعتقاد خاطيء تماما. فقد يكون مجموع التنزيلات لتطبيق ما مليون تنزيل و لكن عدد المستخدمين الفعليين للتطبيق 200 ألف مستخدم فقط، مما يعني أن هناك 800 ألف مستخدم قاموا حذف التطبيق أو لم يسجلوا دخولهم من الاساس.

يختص قسم التسويق بمتابعة وتحليل مؤشرات الاستحواذ و وضع الاستراتيجية التسويقية المناسبة لتحسين معدل التنزيلات و زيادة عدد المستخدمين النشطين.  

1-     التنزيلات (Downloads)

من خلال هذا المؤشر يمكنك حساب عدد تنزيلات التطبيق يوميا و أسبوعيا و شهريا و يمكنك ايضا معرفة اذا كان عدد التنزيلات في تزايد أم تناقص. تستطيع كذلك معرفة أكثر التوقيتات و المواسم التي يزداد بها عدد التنزيلات و تقييم مدى تأثير الحملات الإعلانية التي تقوم بها.

2-     نسبة المستخدمين النشطين شهريا  (Monthly Active Users Rate)

يقوم هذه المؤشر بقياس عدد المستخدمين النشطين الذين قاموا بتفعيل حساباتهم على التطبيق و يستخدموه بشكل دوري. من خلال متابعتك لأعداد المستخدمين يوميا او اسبوعيا او شهريا يمكنك تقييم أداء تجربة المستخدم على التطبيق و بالتالي تقوم بالتعديلات المناسبة لتحسين تجربة المستخدم التي بدورها تعمل على زيادة عدد المستخدمين.

ثانيا: مؤشرات الايرادات

ترتبط مؤشرات الإيرادات بالعائد المادي و معدلات الأرباح التي تحققها من خلال التطبيق. بمعنى آخر هي مؤشرات قياس ما إذا كنت تحقق أرباح و دخل كبير من وراء تطبيقك أم أنك تخسر أموالك المستثمرة في التطبيق. تتلخص أهمية هذه المؤشرات في كونها أداة لتقييم الوضع المادي للتطبيق، فإذا ارتفعت نسب الدخل من المستخدمين و مدة بقائهم و حجم تفاعلهم على التطبيق فسوف ترتفع قيمة الاعلانات المدفوعة على تطبيقك و بالتالي تزيد حجم أرباحك من خلال تطبيق الجوال.  

تقع مسئولية متابعة و تحليل مؤشرات الإيرادات ضمن مهام فريق تطوير الأعمال حيث يقوم مطوري الأعمال و كذلك مسئولي المبيعات عن وضع الخطط و الحلول الفعالة لزيادة الإيرادات والأرباح من خلال تطبيقات الجوال.

3-     معدل الدخل الشهري للمستخدم (Average Revenue Per User)

هو متوسط الدخل الشهري للمستخدم على تطبيقات الجوال. يوضح هذا المؤشر نسبة الربح التي تحصل عليها من خلال التطبيق سواء كان من خلال إعلانات مدفوعة أو عن طريق تحميل التطبيق بشكل مدفوع. يتم حساب متوسط الربح من المستخدم عن طريق قسمة مجموع الدخل الشهري على عدد المستخدمين. فإذا كان لديك مليون مستخدم على التطبيق وكان مجموع الأرباح الشهرية 100 ألف ريال فإن متوسط الدخل الشهري للمستخدم يكون 10 هللات.   

4-     تكلفة الاستحواذ على المستخدم  (Cost Per Acquisition)

حساب تكلفة المستخدم ضرورية للغاية، وتكمن أهمية هذا المؤشر في إعطاء تقدير دقيق للتكلفة التي تتحملها كصاحب تطبيق جوال من أجل الحصول على مستخدم. فبعد معرفة تكلفة الحصول على المستخدم يمكنك تحديد الميزانية المطلوب صرفها من أجل الحصول على العدد المستهدف من المستخدمين. و لقياس تكلفة الحصول على المستخدم قم بقسمة مجموع المبالغ المصروفة بداية من تصميم و برمجة تطبيق الجوال بالإضافة إلى مصاريف الإعلانات و التسويق و غيره من فعاليات على عدد المستخدمين الحاليين على التطبيق.

5-     قيمة عمر المستخدم على تطبيقك (User Lifetime Value)

يعد هذا المؤشر من أهم المؤشرات التي يجب متابعتها إذا كنت ترغب في زيادة أرباحك من تطبيق الجوال. فمن خلال قياس قيمة عمر المستخدم على تطبيقك يمكنك إعادة بناء خطتك التسويقية للحصول على المزيد من المستخدمين على تطبيقك و بالتالي تحقيق المزيد من الأرباح. يمكن قياس هذا المعدل عن طريق حساب متوسط الدخل الشهري للمستخدم مضروب في عمر المستخدم على تطبيق الجوال.

6-     معدل نقص المستخدمين (حذف التطبيق) (Churn Rate)

قد يبدو الأمر مستغربا و لكن في الحقيقة قياس معدل نقص المستخدمين له أهمية كبيرة بنفس قدر أهمية حساب عدد التنزيلات. عن طريق تحليل هذا المقياس ستتمكن من وضع يدك على بعض الاسباب التي تؤثر بالسلب على تجربة المستخدم و بالتالي يقوم بحذف التطبيق. فعند حساب هذا المعدل و وضع الحلول و الاستراتيجية المناسبة لمعالجة تلك الأسباب تستطيع تقليل معدل نقص المستخدمين إلى أقل معدلاته.

حتى تتمكن من قياس هذا المعدل قم بحساب العدد الإجمالي لعدد المستخدمين الجدد خلال شهر مطروحا منه عدد المستخدمين الذين حذفوا التطبيق.  

ثالثا: مؤشرات الاستخدام أو الإدمان   

تعتمد هذه المؤشرات على قياس مدى تعلق المستخدمين ومدى ولائهم لتطبيقك. الحفاظ على ولاء المستخدمين في ظل هذا الكم الهائل من تطبيقات الجوال و المنافسة الشرسة للحصول على المستخدم أمر في غاية الصعوبة، لهذا عليك بالتركيز على إبراز نقاط القوة و مميزات تطبيقك بشكل جذاب من خلال تصميم تجربة مميزة للمستخدم في كل مرة يقوم باستخدام التطبيق.

يختص فريق إدارة و تطوير التطبيق دون غيره في متابعة و رصد تلك المعدلات بانتظام حتى يتمكنوا من معرفة تحسين أداء التطبيق عن طريق تحسين تجربة المستخدم إذا كانت هذه المؤشرات منخفضة. أو تحديد أهم مميزات التطبيق التي تعمل على زيادة معدلات الاستخدام و تقديمها للمستخدم.

7-     عدد ومدة الجلسات (Session Length)

لا شك ان قياس مدة بقاء المستخدم على التطبيق و عدد مرات الاستخدام له أهمية كبيرة في معرفة مدى رضاء المستخدم عن تجربته على التطبيق. فإذا كانت مدة بقائه قصيرة فهذا يعني أنه لم يجد على التطبيق ما يجعله مهتما للاستمرار. و هنا يأتي دورك كمطور أو صاحب تطبيق في العمل على تهيئة وتحسين تجربة المستخدم على التطبيق لتصبح أكثر امتاعا و بالتالي أطول من حيث المدة التي يقضيها على التطبيق.

8-     متوسط عدد الشاشات والصفحات التي تمت زيارتها و استخدامها

ربما تعتقد ان هذا المؤشر غير هام او انه يقيس معلومات تفصيلية أكثر من اللازم. ولكن في الواقع مثل هذه التفاصيل هي التي تصنع الفارق بين تطبيق و آخر. عند قياس عدد الشاشات و الصفحات التي مر بها و توقف عندها المستخدم تستطيع الحكم على أداء تجربته على التطبيق بشكل دقيق. فإذا قام بتصفح عدد كبير من الشاشات و قام بزيارة العديد من الصفحات فهذا يعني أنه مهتم لمعرفة المزيد عن مميزات و خواص تطبيقك. أما إذا كانت تلك المعدلات منخفضة فهذا يعني أن المستخدم قد ملً سريعا من استخدام التطبيق.

رابعا: مؤشرات الإعجاب

تقوم هذه المؤشرات بقياس مدى إعجاب و سعادة المستخدم بتطبيقك. مؤشرات الإعجاب لا تقل أهمية عن المؤشرات الأخرى حيث أنها أحد أهم العوامل لزيادة عدد المستخدمين وأقلها تكلفة. فإذا كانت معدلات الاعجاب و التقييم الجيد مرتفعة فهذا يعني أن المستخدمين سعداء بتجربتهم على تطبيق الجوال الخاص بك. مستخدمون سعداء أو بمعنى آخر “عملاء راضون” يعني المزيد من التفاعل و المشاركات والذي يؤدي في النهاية للمزيد من الأرباح من خلال التطبيق.

يقوم فريق إدارة التطبيق برصد تلك المؤشرات و تحليلها و العمل على تحسينها من خلال تحديث التطبيق و إدخال المزيد من التحسينات على تجربة المستخدم و طبيعة الخدمات التي يقدمها التطبيق للعميل.

9-     التقييم  (Reviews)

يعتبر أحد أهم المؤشرات التي توضح مدى تقبل و رضاء المستخدمين عن التطبيق وكذلك حجم تفاعلهم معه. و من خلال هذا المؤشر يمكنك معرفة عدد مرات تقييم تطبيقك على متاجر التطبيقات (جوجل بلاي و آب ستور) بالاضافة لمعرفة طبيعة التقييم و التعليقات او الشكاوى و المقترحات المقدمة من قبل المستخدمين. ستساعدك هذه التقييمات و التعليقات على تحسين الخدمة المقدمة عبر التطبيق أو تحسين تجربة المستخدم من خلال التحديثات التي تقدمها لتطبيقك باستمرار.

10- المشاركات  (Shares)

يرتبط هذا المؤشر بمشاركات المستخدمين لتطبيق الجوال عن طريق نشره على مواقع التواصل الاجتماعي أو من خلال رسائل الكترونية او إرسال دعوات لأصدقائهم أو أي وسائل إلكترونية أخرى. العمل على زيادة عدد المشاركات من شأنه زيادة عدد المستخدمين للتطبيق دون الحاجة للقيام بإعلانات مدفوعة. مما يعني زيادة الارباح من خلال التطبيق بأقل التكاليف.

تصميم و برمجة تطبيقات الجوال في تطور مستمر.  في ظل هذا الكم الهائل من التطبيقات على متجر قوقل و أب ستور لم تعد المنافسة سهلة على الإطلاق. و حتى تتمكن من تحقيق نجاحات كبيرة و جني أرباح من خلال تطبيقك يجب تقييم الوضع الحالي لتطبيق الجوال. استخدام مؤشرات قياس الأداء باتت ضرورة ملحة لكل أصحاب التطبيقات من أجل توظيف تلك المؤشرات في إدخال تحديثات على التطبيق من شأنها تحسين تجربة المستخدم و زيادة التفاعل.  

إذا كانت لديك فكرة تطبيق يمكنك الآن عرضها على أحد خبراء إبتكارات و سوف نتواصل معك في الحال.



                        
                            
            
        

أضف تعليق

القائمة البريدية