5 أخطاء شائعة في التسويق عليك تجنبها

5

عندما يتعلق الأمر بالتسويق، فالكل يريد التحدث عن أفضل الطرق للتسويق أو كيف تكون مسوِّقًا ناجحًا. نحن نميل للبحث عن طرق سهلة ومجرّبة. لماذا لا نراعي أخطاء التسويق الأساسية ؟ لا يمكن لأحد أن يكون مسوقًا رائعًا ، إذا لم يتعلم من أخطائه .

تسويق الكتروني

ذات مرة، كانت لدي فرصة لأحظى بمقابلة عمل مع رجل أعمال رائع. طلبت منه تسليط الضوء قليلاً على قصة نجاحه. فأخبرني بشيء واحد فقط؛ “التجارب السيئة جعلت مني رائعًا، لأتخذ قرارات عظيمة”. نحن نريد وصفات مسبقة الصنع ومن هذا المنطلق، فنحن نستعمل تجارب الآخرين في كل الحملات سواءً ما إذا كانت مرتبطة بمنتجنا أم لا.
اليوم، سأخبرك بخمسة أخطاء تسويقية مريعة، التي تضرب بجهودنا التسويقية عرض الحائط .

1. استهداف الجمهور الخاطئ:

هذا خطأ كبير في مجال التسويق. لا يتعلق التسويق فقط بانتشار المنتج حول العالم. المسوِّق المثالي هو ذاك الذي يجري دراسة عميقة على المنتج، بما فيها البحث عن وصوله.
هل فكرت يومًا كيف أن العلامات التجارية الكبرى مثل آبل ومايكروسوفت وفيسبوك وغيرها ناجحة جدًا؟ أعلم أننا لم نفكر بشأن هذا أبدًا، لكن دعني أخبرك؛ إن لديهم خطة متكاملة؛ فهم يعرفون جمهورهم. لديهم فريق رائع مهمتهم هي تحليل الأعراف الديموغرافية القوية. لهذا تنبثق تلك العلامات التجارية إلى السماء بشكل أسرع وتقود العالم.

لا يتعلق التسويق فقط بكمية الظهور. بل يتكون من دورة حياة معينة، تشبه دورة حياة تطوير البرمجيات تمامًا، والتسويق هو نفس الشيء. إذا أردت جعل حملتك التسويقية ناجحة، فعليك أن تلقي نظرةً على جمهورك.

تسويق الكتروني

2. إنفاق الكثير من المال على الإعلانات والحصول على عائد منخفض:

لقد لاحظتُ أن كثير من الشركات الناشئة الجديدة تبدأ حملتها التسويقية بالانتشار فيروسيًا وزيادة الظهور . لكن هل لاحظت يومًا التكلفة والربح لديك ؟ ماذا لو كنت تنفق آلاف الريالات وتحصل على 10% فقط من العائدات؟ سيقضي هذا على عملك. كن مسوقًا ذكيًا. الإنفاق من الميزانية لا يعني أنك تحتاج لإنفاق كل الميزانية في وقتٍ قصير أو مبكر. الغرض الرئيسي من إنفاق المال هو اكتساب فائدة. هناك العديد من المسوقين ممن أنفقوا 50% فقط من ميزانيتهم وحصلوا على 500% من عائدات الاستثمار (Return On Investment ROI).

تسويق الكتروني

3. تجاهُل استراتيجيات المنافسين:

المنافسون هم المقاييس الأكثر أهمية في مجالك. لا تستخف أبدًا بمنافسيك. كن ذا نظرة ثاقبة على استراتيجياتهم وتقدم حملاتهم وتخطيط منتجاتهم طبعًا. لدي نصيحة مهمة لك في هذا الصدد؛ عندما تجد منافسة كبيرة في مجالك، ابتكر العرض الأكثر إثارة ولفتًا للانتباه. سوف يقوم هذا بالعجائب.

نحن كلنا نعمل لهزم منافسينا من خلال إنفاق مبلغ كبير في الاعلانات و التسويق بالمحتوى والتسويق عبر الشبكات الاجتماعية . هل فكرنا يومًا في أننا يمكننا هزيمتهم من خلال استراتيجية قديمة الطراز؟ فقط ضع عينك على منافسيك. بغض النظر عن ضخامة أعمالهم، فإن المراقبة الدؤوبة ستقوم بـ70% من عملك.

4. عدم استعمال البيانات القديمة (وخصوصًا البريد الإلكتروني):

إذا كنت تدير فريق أو مؤسسة تسويق، قد يكون لديك العديد من المشاريع القائمة أو قد أنجزتها سابقًا. في كل مشروع، فإن بناء القائمة البريدية هو أهم جزء. سواءً إذا كنا نحصل على مبيعات أم لا، فإننا نحتاج لاستهداف عناوين البريد الإلكتروني. ليس هذا خيار رائع، لكنك ستستعمل تلك العناوين في مشاريعك الأخرى كذلك.

لكن تذكّر أنك يجب أن تراعي ذوق واهتمام الناس. عدم مراعة ذلك يعتبر خطأ كبير؛ السبب الرئيسي هو أن رسائل البريد الإلكتروني المستهدفة تلك ليست مستهدفةً إلى اهتمامات منتجك. لذلك، حاول دائمًا أن تستعمل البيانات القديمة. جميعنا نعلم جيدًا أن التسويق بالبريد الإلكتروني هو الجزء الأكثر أهمية من التسويق.

تسويق الكتروني

5. امتلاك فريق مختص من الكسالى وغير المؤهلين:

هل لديك ميزانية جيدة، واستراتيجية رائعة، ومنافسة منخفضة، لكنك ما تزال لا تحصل على نتائج كاملة؟ هل راجعت فريقك؟ هل يناسبون حملاتك التسويقية؟ ولكن لاتحقق حلاتك التسويقية نتائج جيدة , راجع فريق العمل و تأكد انهم على المستوى المطلوب للوصول لأهدافك .

كلمة أخيرة..

لا تبدأ حملتك التسويقية دون كتابة استراتيجية طويلة المدى و ذات اهداف و مؤشرات قياس محددة و لا مانع من الاستعانة بمن لديه خبرة في ذلك مقابل جزء من ميزانية الحملة وذلك افضل من ضياع ميزانية الحملة كاملة بسبب سوء تنفيذ الحملة .

أضف تعليق

القائمة البريدية